لم لا

للسرطان صوت أسمعه عندما أستيقظ صباحا. أفقدني حاستين من أصل خمس. الطعم واللمس. معدة فارغة تستعد لوجبة جديدة من المواد الكيميائية لتخليصها من سرطانها. صرت أخاف ان أكتب. أخشى ان أقرأني وأكتشف بشاعتي، ان أتذكر منظر الجلد المتشقق المسود على رقبتي وملمس جلد التمساح في باطن يدي. موت يجتاح جسدي. يسود جلدي ويشقق بشرتي. لا يترك ريبة في مقاصده. هو هنا تمهيدا للاستيلاء على كامل جسمي. شوه البشرة وما يتبعها من وظائف حسية. تشوه ملمسها وصارت هي نفسها عاجزة عن اللمس.

لا طعم لوجود منعزل لا يحظى بفرصة التشارك. كيف يسكت المرء عن الخوف يستقر في قعر الدماغ ويسري في الشرايين الملونة بالمواد الكيميائية؟ أي معنى للخوف ان لم نشاركه مع الآخرين؟

Advertisements
This entry was posted in Arabic. Bookmark the permalink.

One Response to لم لا

  1. Anonymous says:

    كتابة جميلة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s