خلايا نائمة

Four Humours

“لا تكسروا ظهري!” خرجت الجملة أخيرا. صوتي خافت بتأثير من المخدر اللذيذ. لا تحرموني لذة الاسترخاء. أصوات الطرق على عظامي صمت أذني. قلت للطبيب انني سمعتهم يطرقون على ظهري فضحك. ضحك أصدقائي أيضا عندما أخبرتهم. كانوا هم أيضا يتساءلون عن مصدر الطرق المتواصل الذي كان أشبه بصوت  مطرقة تكسر عظاما!

سمعت المطرقة تخترق عظم جنبي الأيمن. دخلت الآلة واستخرجت عينة من السائل اللعين.

زرعوه ليعرفوا منشأه ومقصده. خرجت النتائج محيرة.

خلايا مشبوهة استوطنت السائل المتركز في جنوبي غربي البطن! ليست سرطانية ولا هي بريئة. انها مشبوهة. والشبهة جريمة في بلادنا. سألاحق تلك الخلايا المجرمة وأحاكمها. لا طموح لدي أكثر من محاكمتها.

Advertisements
This entry was posted in Arabic. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s