وهم

Drawing Diyala Muir

Drawing Diyala Muir

السرطان قصة اخترعتها لتملأ فراغا احتلني

Cancer is a story I made up to fill the emptiness that occupied me.

Remember the days when we cherished pain
When seeking suffering disguised in gain

Diyala:

my body physically rejects 
these fantasies my mind conjures;
a sickening disparity between that and reality
to be lost in it gives a pleasure beyond words
to know it will never be true
makes a cruel mockery of my pure existence
Advertisements
Posted in Arabic, English, Media | 1 Comment

Rêve #2

Croquis par Roland Cros

Croquis Roland Cros

Le temps passe avec une rapidité terrifiante. Les bourreaux lui ont donné quelques minutes pour décider comment vont être les dernières minutes de sa vie. Elle veut écrire. Raconter des histoires et dire ce qu’elle voulait dire depuis longtemps.

Mais les minutes ne suffisent  pas.

Elle se  souvient comment les artères du cou de son amie se sont dressées  quand elle a appris la nouvelle. Elles se sont dressées  comme elles se dressent quand on pleure mais elle ne pleurait pas.

Quand elle lui a appris la nouvelle,  son visage est resté blême. Elle a ensuite entendu sa voix pleurante à travers le téléphone lui disant qu’elle a été condamnée à mort, elle aussi.

Elle a dit que les bourreaux  lui ont demandée de choisir  qui entre elle et son amie allait être exécutée. Elle était hésitante. Les deux étaient condamnées pour fornication.

Elle a dit qu’elle avait peur de mourir. Qu’elle ne voulait pas partir et laisser les mots.

Elle se réveille de temps en temps  avant de reprendre son sommeil pour savoir si les bourreaux sont toujours là. Ils sont nombreux et  effrayants.

Elle voudrait écrire des poèmes comme ceux de Joyce Mansour. Mais seuls ses cauchemars leur ressemblent et elle n’a pas le temps de déchiffrer l’énigme.

Elle s’est contentée de ses mots banals: « Notre peau s’adoucit seulement quand  on est désirée par l’être aimé. La dureté s’en va et le corps se ramollit, s’humidifie, le regard s’attendrit et la pupille se rétrécit»

(traduction de l’arabe Badra)

Posted in French | 1 Comment

حلم ٢

Croquis Roland Cros

Croquis Roland Cros

الوقت يمر بسرعة مريعة. منحها الجلادون دقائق لتقرر فيها كيف ستكون لحظات حياتها الاخيرة. ارادت ان تكتب. ان تروي القصص وتبوح بما ارادت ان تبوح به منذ زمن. لكن الدقائق لا تكفي.
تذكر عروق رقبة صديقتها عندما عرفت النبأ. برزت العروق كما تفعل مع البكاء مع انها لم تكن تبكي. ابلغتها الخبر وبقي وجهها متجمدا. ثم سمعت صوتها الباكي عبر الهاتف يقول انها حكمت بالإعدام أيضاً. قالت ان الجلادين خيروها بين تنفيذ الحكم بها او بصديقتها. كانت محتارة. حكمت الاثنتان بتهمة الزنى. قالت انها خائفة من الموت. لا تريد ان ترحل وتترك الكلمات.
كانت تصحو بين لحظة وثانية وتعود إلى النوم لتعرف اذا كان الجلادون لا يزالون هناك. كانوا عديدين ومخيفين بلثامهم.
أرادت أن تكتب شعرا مثل شعر جويس منصور. لكن وحدها كوابيسها تشبهه ولا وقت لديها لتفكيك اللغز. قررت الاكتفاء بكلماتها البائخة. “وحدها رغبة الحبيب بنا تطري جلدنا. تذهب القسوة ويترطب الجسد تحنو النظرة وتصغر فتحة العينين.”

Posted in Arabic | 1 Comment

ثورة

أتذكر الآن الألم. ذلك الذي تسبب به تكون الوحش الصغير في بطني. بطني ضئيل. بقي ضئيلا برغم الوحش لكنه صار مؤلما ومتحركا. ظننته الجنين الذي طالما أردته. تماما كما قرأت بعد ذلك عن الدور الذي يتوارى الورم السرطاني وراءه. دور الجنين. لكن الظن ظل ظنا. تتحرك الكتلة الجديدة تحت الجلد ومع حركتها يتصاعد الشعور بالامتلاء. فجأة بدأ كل شيء في الحياة يصبح أكثر جدية. بدأت أشعر بثقل الواقع هناك. في العراق. هناك بدت الحياة أوضح. أو أن عبثيتها بدت أوضح. احتل الوحش الصغير أحشائي ومسح عنها الحياة. صار اللسان حياديا لا يعرف طعما ولا لونا.

“طوال عامين ومجمل الصراع يتحدى أدواتنا الفكرية التي من خلالها نعقل ما يجري. بعضنا انسحب من الصراع لأن أدواتهم ومخططاتهم المعرفية متصلبة لا تلائم استيعاب ما يجري، ويسبب الصراع لهم ألما عقليا. لكن بكل يوم نشعر بالتحدي، بحاجتنا لأدوات ومقاربات أكثر مرونة، تتيح لنا تحويل هذا العناء الرهيب إلى معنى إنساني، وقدرا من التحكم به، وقدرا من الاحتماء العقلي منه.

نتفكك إن لم نقم بذلك.

نستطيع ولا نستطيع.

هذا أحد أوجه صراعنا الكبير، وليس أقلها شأنا.

خطرة، مو مضمونة، مؤلمة، بس صار لها معنى بهالسنتين حياتنا.”

لا أجد أبلغ من كلمات ياسين الحاج صالح لوصف سنتين هما عمر الثورة السورية وعمر سرطاني.

Posted in Arabic | Leave a comment

Revolution

Now I remember the pain that the monster triggered when it grew up in my tummy. My tummy is little. It stayed little despite the monster but it became painful. I suspected it was the foetus I’ve always wanted. I found out later that tumours behave like foetus to disguise.

Suspicion remains suspicion, and the small new clot is now moving. With movement comes a feeling of fullness.

Suddenly life seemed more serious. Reality became heavier. There, in Iraq, absurdity seemed clearer. The little new monster installed itself and insipidness inside me, deprived me of taste.

“For two years, the conflict has been challenging our intellectual capacities and our ability to rationalise what is happening. Some of us surrendered and quit the conflict because their intellectual tools and their grasp were too rigid to accommodate what was happening. The conflict caused them an intellectual pain.

We realise this challenge everyday, we realise our need for more flexible approaches that allow us to give this terrible agony a human meaning, to control it and to develop an intellectual defense against it.

We would fall apart if we don’t.

We can and we cannot.

This is one aspect of our great struggle.

Our life had been dangerous, not guaranteed, and painful but it’d got meaning during these two years.”

I couldn’t find more eloquent words than Yassin Haj Saleh’s to describe two years of the life of the Syrian revolution and of my cancer.

Posted in English | Leave a comment

عراقي

تدور الكريات الصغيرة بين أصابعي الخشنة. كريات خضراء لماعة تعيد لحظات عناق عابر في طائرة. تعانق السبحة أصابعي. أظنها يدك تعانقها. أصابع مترددة تدنو وتنفخ حرارة لطيفة تدفئ نتوء الصدر الصغير. تبتعد.

أحار في الكتابة. أعود الى الجدل الدائم بيني وبيني عن جدوى البوح. لا جدوى منه. لا غاية له حتى. نبوح كي لا نقسو. لكنه فاصل سريع الانكسار بين البوح والشكوى.

أتحسس خطوطا قسمت بشرة وجهي الى مناطق يزداد ارتسامها وضوحا. تزداد تجاعيد المنطقة المحيطة بالفم والأنف. تتكور ما بين خطين مقوسين حول الفم يشبه أكثر ما كنت أنبذه في وجه أمي.

جدران منهارة، بقع دماء محترقة، رماد لحم وعظام متناثرة حديد ملتوي، دمار. لا تحرك هذه المشاهد سوى ذكرى صور قديمة تختزنها الذاكرة. ساعة حضورها تشبه التذكر. تعجز الحقيقة الواقعة عن فرض حاضرها عليها. سواد الحديد المحترق هو نفسه أينما حل. لا ماضي له ولا حاضر.

تمر علي صباحات أصحو منشغلة بشيء غامض. لا أعرف تفاصيله لكنه يثقل عيني ويدمعهما دون سيطرة مني. شيء ما كأنه الماضي. ماض من دون وجه. ملامح فقط. تشبه ملامحك. أو أنني ألصقها بوجهك. أحاول تذكر الملامح فتغيب. آخر مرة رأيتك فيها كان شعر رأسك ولحيتك طاغيا. أبيضه يغريني بملامسته لأرى ان كان لا يزال ناعما كما كان. كان لقاء كثيفا بالشعر والانفعالات. خبأت وجهي في جسدي وهرولت الى أبعد ما يمكنني كي لا تراني. لكنك تعرفني. لا تزال تفهم نبسات شفتي وانقباضاتهما. فهمت انني كنت أختبئ. لم أختبئ منك فقط ولكن من كل ما حولي. أردت ان أختفي. وفهمت أنت ذلك. قلته.

دقائق طويلة مرت قبل ان ألتقط أنفاسا خانت مخارج أنفي وفمي. لم أعد أذكر ماذا قلت. قلت انني أحتاج الى التبضع في أماكن أخرى من المطار. فهمت أيضا أنت وقلت انك ستكون في المقهى لشرب كأس.

هربت مرة أخرى. قاومت الرغبة في الانضمام اليك وتمالكت الأنفاس المتسارعة. لماذا أخاف وما الذي يدفعني بعيدا عنك. في يقيني انني أحلم بلقائك كل ساعة. جاءت الصدفة الآن وها أنا أنبذ يدك. خانني جسدي وابتعدت. خطوة الى الوراء جعلت جسدك ينحني بطوله انحناءة خفيفة كررت معها “مرحبا” عاتبة تسألني لماذا أهرب.

تحررت منك وهربت الى قاعة انتظار الطائرة. هناك سأحتل مقعدي وأختفي من دون ان تراني. بحثت طويلا عن زاوية مخفية.

وها أنت. بأسود شعرك وثيابك تطل بلحية أحبها. لا أزال أحبها. خانتني عيناي هذه المرة على ما أعتقد. دعتاك الى الجلوس بجانبي دونا عني. وبدأ حديثنا من حيث توقف. ألم العراقيين ونخوة طالبان في أفغانستان…

لم أجد فرصة لأقول لك انني في بلدك لأجلك. أم انني هنا بسببك؟ لا أعرف.

لكنك تعرف. تعرف كل شيء. تعرف العراق وتعرفني. لم تسألني لماذا. تعرف السبب ولا تريد ان تسمعه. تحتفظ بالسؤال وجوابه.

Posted in Arabic | Leave a comment

Japan

20130312-070413.jpg

An owl is roaming a bright sunny sky over Kusatsu General Hospital, and I, counting the hours until the moment of truth. Do I really want to live? What a question! Will I live? Is the question.
I’m waiting for a doctor to tell me “you are going to live for many many years” but no doctor would say it, not even my Japanese hero. I’m seeing him today. He will say the rebellious cells have gone into the left lung. The scan divulged their new positions yesterday. Japan oh Japan! I came to you too late.

Posted in English | 1 Comment